مشروع السياحة لتعزيز الإستدامة الإقتصادية في الأردن

تدريب على الدلالة السياحية في السلط لتوفير وظائف جديدة للمجتمع المحلي

ضمن الجهود الرامية لإثراء التجربة السياحية في السلط والمساهمة في إيجاد فرص عمل لأبناء المجتمع المحلي، يقوم مشروع السياحة لتعزيز الاستدامة الاقتصادية في الأردن الممول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، وبالتعاون مع مؤسسة إعمار السلط، بتوفير تدريب لإعداد أدلاء سياحيين من سكان السلط. بعد تقدمهم بطلب الحصول على التدريب في أيلول 2018، بدأ 18 متدرباً جديداً و 6 أدلاء سياحيين من أصحاب الخبرة بالخضوع للدورة التدريبية- معظمهم من سكان السلط أو منحدرين منها- وبمشاركة نسائية بلغت 12 امرأة.

 

تم تقييم المتقدمين بالحصول على الدورة من قبل لجنة تضم ممثلين عن مؤسسة إعمار السلط، ومشروع السياحة لتعزيز الاستدامة الاقتصادية في الأردن، ووزارة السياحة والآثار، وكلية عمون الجامعية التطبيقية للتعليم الفندقي والسياحي.

 

تهدف الدورة التي تستمر حتى تشرين الثاني من العام الحالي إلى إعداد المتدربين وإكسابهم المعرفة والمهارات اللازمة ليتمكنوا من تقديم خدمة الدلالة لزوار السلط على مسارات المشي على الأقدام في المدينة. تتناول الدورة مواضيع تتعلق بجغرافية وجيولوجية وتاريخ السلط والسياحية الدينية والطراز المعماري فيها، إضافة لمهارات الدلالة واللغة الإنجليزية للأغراض السياحية. تضم الدورة تدريباً ميدانياً يشمل المواقع السياحية الرئيسية في منطقة وسط مدينة السلط، مثل كنيسة الخضر، وتلة القلعة وساحة العين. كما تتيح للمشاركين التجول خارج المسار في المناطق المحيطة مثل وادي شعيب والمغطس. وبذلك سيزود التدريب المشاركين بالمعرفة الشاملة والخبرة التي تؤهلهم للعمل كأدلاء.

 

علّقت إحدى المتدربات ساجدة الزعبي قائلة "لا أستطيع وصف شعوري تجاه الدورة و ما اكتسبته من خلالها لغاية الآن. لقد ظننت أنني أعرف بلدي السلط جيداً، لكن اكتشفت من الدورة أن هنالك العديد من الأمور التي لم أكن أعرفها عن تاريخ وجغرافيا السلط والكثير من التفاصيل الأخرى".

فيما أضافت أنوار أبو حمور وهي متدربة أخرى قائلة "على الرغم من أنني من السلط وعشت فيها طوال حياتي، إلا أن هناك الكثير من الأمور التي كنت أجهلها عن السلط واكتسبتها من الدورة. إضافة لذلك، فالدورة وجهتني نحو الإرشادات التي يجب اتباعها لنكون محترفين في تقديم الدلالة".

 

حسام عربيات من الأدلاء المشاركين في الدورة، يمتلك خبرة تمتد لأربع سنوات في مجال الدلالة، قال " التحقت بالدورة لأستزيد في المعلومات وأطور من مهاراتي. بالنسبة لي التدريب سيساعدني في الإجابة عن كل الأسئلة التي توجه لي، كونه يغطي الفجوة المعرفية لدى الأدلاء".

 

يختتم التدريب في شهر تشرين الثاني، وعندها سيكون المشاركون مؤهلون للتقدم بوظائف عمل حر كأدلاء سياحيين من خلال مؤسسة إعمار السلط لتقديم الدلالة للزوار.

 

تأتي الدورة كجزء من مبادرة أوسع تقوم بها مؤسسة إعمار السلط ومشروع السياحة لتعزيز الاستدامة الاقتصادية في الأردن لتهيئة السلط ومناطقها الريفية لتصبح وجهة سياحية جاذبة ضمن برنامج الوجهات السياحية المميزة.

مشاركة