مشروع السياحة لتعزيز الإستدامة الإقتصادية في الأردن

هالة قاقيش تفتح بيتها للزوار في السلط

يقوم مشروع السياحة لتعزيز الاستدامة الاقتصادية في الأردن الممول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية بدعم مؤسسة إعمار السلط من أجل إضافة المزيد من التجارب السياحية المقدمة في السلط، وبالتالي تشجيع الزوار على إطالة مدة إقامتهم في المدينة. كجزء من هذه الجهود، تقوم مؤسسة إعمار السلط بدعم تطوير الزيارات البيتية التي تتمثل في استضافة زوار المدينة ومشاركتهم أحاديث حول تاريخ وقصص عائلات وأحياء المدينة.

ومن سكان المدينة المستضيفين للزوار، هالة قاقيش، حيث تقوم بدعوة الضيوف إلى بيت عائلتها لتجربة الحياة السلطية التقليدية. يقع بيت هالة على مسار الوئام في السلط، وهو مسار للمشي يمتد لساعتين ماراً ومتوقفاً عند العديد من المباني التاريخية في المدينة مثل كنيسة الخضر والمستشفى الإنجليزي. كما يمر المسار بشارع الحمّام، وهي منطقة مخصصة للمشاة وتضم العديد من المنتجات السلطية التراثية.

وبحسب هالة، التي تقطن المنزل الآن ، فإن منزل عائلة والدها "تم بناؤه قبل مائة عام، حيث كان عمر والدي آنذاك خمسة أعوام. شاركت العائلة كلها في بناء هذا البيت الجميل، حيث يتكون من ثلاثة طوابق مع حديقة كبيرة".  

من خلال العمل بشكل مباشر مع هالة، قام كل من مشروع السياحة ومؤسسة إعمار السلط بمساعدتها في إعداد منزلها من أجل ترفيه الضيوف. وكنتيجة لذلك الدعم، استطاعت هالة تحديد الأنشطة التي ستقوم بتقديمها للضيوف بصورة أفضل، كما تمكن مشروع السياحة ومؤسسة إعمار السلط من دعم هالة في القيام بتحسينات على مرافق البيت لتتمكن من تقديم الأنشطة.

عملت هالة ممرضة في القوات المسلحة سابقاً، وذلك بعد تخرجها من كلية الأميرة منى العسكرية، حيث خدمت في قطاع الجيش لمدة 18 عاماً قبل انتقالها للقطاع الخاص والعمل في مستشفيات ومدارس. وبحيويتها وطاقتها، لدى هالة شغف بالعمل اليدوي وإنتاج القطع الحرفية من إعادة تدوير المواد.

تضيف هالة قائلة:"حارتنا مترابطة جداً، ففي رمضان تقوم الأسر بتبادل بعض الأطباق التي تعدها، كانت الجارات - بعد ذهاب أبناءهن للمدارس- يقمن بالتجمع في بيت إحداهن والقيام بالمهام المنزلية معاً. يمكن القول إن المجتمع هنا مبني على الجيرة القديمة التي تمتد لعقود".

تستقبل هالة ومساعداتها الضيوف لتناول القهوة أو الشاي، حيث تحدثهم عن تاريخ عائلتها والحيّ. وتقوم بدعوة الضيوف إلى الحديقة لالتقاط الأعشاب، ثم تعلمهم كيفية إعداد وخبز المعجنات إلى جانب أطباق أخرى، مع وجود بعض من الجيران الذين قد يحضرون للبيت ويشاركون الضيوف قصصهم أيضاً. وبإمكان الضيوف شراء المنتجات المحلية السلطية، مثل الزعتر والسماق والمربيات والمخللات التي يتم بيعها في معرض منتجات السلط.

تتم الحجوزات حالياً من خلال التواصل مع مؤسسة إعمار السلط.

مشاركة