مشروع السياحة لتعزيز الإستدامة الإقتصادية في الأردن

الاحتفال بيوم المرأة العالمي في السلط تحت شعار "السياحة تمكّن المرأة في الأردن

20 مارس 2018
العقبة

احتفل الصندوق الأردني الهاشمي للتنمية البشرية (جهد) ومشروع السياحة لتعزيز الاستدامة الاقتصادية في الأردن الممول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية بيوم المرأة العالمي في الثامن من آذار وذلك تحت شعار "السياحة تمكَن المرأة في الأردن.  وشهد الاحتفال اطلاق حملة تحت نفس الشعار استمرت حتى العشرين من شهر آذار وتضمنت عقد سلسلة من الفعاليات في مجموعة من المحافظات بهدف تعريف طالبات الجامعات والكليات والمدارس والنساء في المجتمعات المحلية بكيفية تمكين القطاع السياحي للمرأة والفرص الاقتصادية التي يوفرها القطاع لها.

وشهد الاحتفال أيضاً جلسة نقاشية شاركت بها مجموعة من السيدات للحديث عن تجاربهن في العمل في القطاع السياحي  ودور القطاع من وجهة نظرهن في تعزيز الفرص الاقتصادية للمرأة، كما تم تنظيم مسرحية تفاعلية هدفت إلى تسليط الضوء على القضايا والتحديات التي تواجه المرأة في الأردن.

وأقيم على هامش الاحتفال بازار شاركت فيه 30 سيدة تقريباً من محافظة البلقاء لعرض منتجاتهن من الحرف اليدوية والمنتجات الغذائية المصنعة منزلياً؛ وضم البازار أيضاً ممثلين عن صندوق تمويل المرأة ومبادرة النشميات من البنك الأهلي الأردني ومشروع السياحة لتعزيز الاستدامة الاقتصادية في الاردن لتعريف الحضور بفرص التمويل والتدريب المتوفرة لبدء او توسيع مشاريعهن.

وقالت بلقيس الساكت، إحدى المشاركات في البازار وتعمل في الحرف اليدوية وصنع الشموع: " لماذا لا تستغل المرأة وقتها وتقوم بعمل يعود بالفائدة عليها وعلى عائلتها عندما يكبر أطفالها؟ أعتقد أن المزيد من النساء بإمكانهن العمل من بيوتهن إذا توفرت الرغبة عندهن وأحب أن يكون هناك المزيد من الدعم لمن يردن القيام بذلك."

من جهتها قالت ميسر حياري والتي تعمل بتصنيع المربيات والمخللات: " أقوم باستخدام المنتجات الطبيعية وأعتمد على عاداتنا في تحضير ما أقوم بتصنيعه. كلفني مشروعي بالمجمل حوالي 20 ألف دينار واعتمدت على نفسي لتأسيسه وإدارته منذ البداية. أعمل الآن مع مختلف المؤسسات وأشارك في البازارات والفعاليات لأبيع منتوجاتي وقد تمت استضافتي في التلفزيون وقنوات أخرى. وأضافت حياري: "أشجع كل السيدات اللواتي يجلسن في بيوتهن على العمل لتحسين حياتهن وحياة مجتمعاتهن وأن لا يبقين منعزلات او تحت رحمة أحد."

يذكر أنه تم اختتام الحملة في العقبة حيث تم تنظيم يوم للمهن الفندقية والسياحية شارك فيه ممثلون عن أكثر من عشرين من أكبر الفنادق والمطاعم والمشاريع السياحية العاملة في العقبة كمشروعي سرايا وآيلا حيث تم عرض أكثر من 500 وظيفة بمستوى مبتدأ.

مشاركة