مشروع السياحة لتعزيز الإستدامة الإقتصادية في الأردن

استمرار حملة "الشوارع النظيفة" في السلط

7 أغسطس 2019

نفّذ مشروع السياحة لتعزيز الاستدامة الاقتصادية في الأردن الممول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، بالشراكة مع مؤسسة إعمار السلط، و بلدية السلط الكبرى، و وزارة البيئة و وزارة السياحة والآثار، و مديرية سياحة البلقاء و هيئة شباب كلنا الأردن، الدورة الثانية من حملة الشوارع النظيفة التطوعية في السلط بتاريخ 7 آب 2019. و تعد هذه المبادرة جزءاً من حملة أوسع لتعزيز الوعي السياحي، تستهدف المجتمع المحلي في السلط وتضم ممثلين عن المجتمع المحلي والحكومة، حيث يعملون معاً على تطوير السياحة في المدينة، بدعم من مشروع السياحة الممول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية.

وقال أحد منظمي الحملة من هيئة شباب كلنا الأردن، والذي أمضى اليوم بأكمله مع المتطوعين من شباب السلط: "إن الرسالة الأكبر لعملنا اليوم لا تقتصر فقط على النتائج الملموسة وتجميل مدينة السلط، بل تتمثل كذلك في غرس الحس الوطني والتشجيع على الولاء والانتماء وحب الوطن بين الشباب". مضيفاً أنه لم يكن لهذه الحملة أن تحقق نتائجها لولا مشاركة هؤلاء الشباب.

شارك 25 متطوعاً من أبناء المجتمع المحلي وممثلين عن مديرية سياحة البلقاء ومؤسسة إعمار السلط في حملة تنظيف شارع الجدعة وساحة العين وشارع الميدان. قام المتطوعون بجمع القمامة وزرع 450 نبتة وأشجار كبيرة وصغيرة بتبرع من أمانة عمّان الكبرى. يهدف النشاط إلى تجميل المدينة والترويج لأهمية دعم وتعاون المؤسسات الحكومية والمجتمع ككل على تحسين بيئتها ومحيطها.

وتأتي هذه الحملة بعد نشاط مماثل نفّذ في شهر نيسان 2019 في مدينة السلط، وبالتحديد في شارع الخضر ذي الطابع التاريخي. وقد سبق حملات النظافة هذه ورشات عمل للتوعية البيئية استهدفت 3 آلاف طالب من سكان المنطقة، حيث تم التركيز فيها على أهمية السياحة وضرورة المحافظة على الطبيعة والتراث وإبقاء المدينة نظيفة.

وقالت إحدى المشاركات من هيئة شباب كلنا الأردن سارة العناصرة: "أريد أن تبقى السلط جميلة، كما أريد أن يرى السياح جمال المدينة عندما يأتون لزيارتها". وأضافت قائلة: "أشجع الجميع من خارج السلط على القدوم لزيارتها كما أدعو أهالي السلط للقيام بأعمال تطوعية كهذه للحفاظ على جمال المدينة".

وقبيل انتهاء النشاط، قام ممثلون عن وزارة البيئة و مديرية سياحة البلقاء و مؤسسة إعمار السلط بترؤس جلسة نقاشية مع الشباب المتطوعين، عقدت في فندق بيت عزيز، للتباحث في قضايا تتعلق بالمدينة والخطوات اللازمة من أجل تحسين مظهرها السياحي. وضمّ النقاش مواضيع حول السلط كوجهة سياحية ودور الشباب في تطويرها وفرص العمل المتوفرة في القطاع السياحي وتحديات وفرص القطاع السياحي في السلط.

يعمل مشروع السياحة مع الشركاء المحليين على نشر الوعي بأهمية السياحة بين أبناء مجتمع السلط، فيما يخص إمكانيات المدينة كوجهة سياحية وتشجيع المجتمع على إيجاد فرص في السياحة وقطاع الضيافة.

مشاركة