مشروع السياحة لتعزيز الإستدامة الإقتصادية في الأردن

طلبة كلية عمون الجامعية التطبيقية يتعرفون على فرص الوظائف السياحية

16 يوليو 2019

ضمن مساعيها لزيادة المشاريع السياحية في الأردن ودعم نمو واستدامة المشاريع السياحية القائمة، نظم مشروع السياحة لتعزيز الاستدامة الاقتصادية في الأردن الممول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية ورشة لطلبة كلية عمون الجامعية التطبيقية حول التخطيط المهني وريادة الأعمال، بالشراكة مع صندوق التنمية والتشغيل وهيئة الاستثمار الأردنية وصندوق تمويل المرأة ووزارة السياحة والآثار.

وقال عميد كلية عمون الدكتور محسن مخامرة:"هذه الورشة تعد مناسبة جيدة لزيادة معرفة الطلبة بالقطاع والفرص المتوفرة به". وأضاف قائلاً: " ضمت الورشة عدداً من الخبراء المتحدثين الذين عرضوا أكثر من 6 آلاف فرصة عمل، إلى جانب الفرص الاستثمارية وبرامج الحوافز المتاحة. وأتمنى تكرار هذه الورشة مستقبلاً لطلابنا الآخرين".

حضر الورشة حوالي 40 طالب وطالبة، حيث عرضت لهم لمحة شاملة حول القطاع السياحي، إضافة إلى الحوافز الاستثمارية المتاحة والبرامج الإقراضية المقدمة للمشاريع والشركات الناشئة. وقد ساهمت المعلومات المقدمة في الورشة بمساعدة الطلبة في التعرف على الخيارات والفرص المتاحة أمامهم لفتح مشاريعهم الخاصة.

وأوضحت مسؤولة الاستثمار في وزارة السياحة والآثار نادية القضاة قائلة: "لقد أردنا تعريفهم بالخدمات التي تقدمها الوزارة لرواد المشاريع، بدءاً من ترخيص المشروع وما بعد ذلك". وأضافت: "لقد سعينا لتحفيز تفكيرهم حول ما يمكنهم تحقيقه أو المجالات التي بمقدورهم العمل بها في القطاع السياحي. نحن جميعاً - سواء الوزارة أو هيئة الاستثمار الأردنية أو برامج التمويل- نريد أن ندعمهم للبدء بمشاريعهم".

وعرضت الورشة للخريجين الخطوات التالية التي ينبغي عليهم اتباعها في التخطيط المهني، عبر زيادة وعي المشاركين بالمجالات التي يمكنهم التطلع إليها من ناحية التقدم الوظيفي. كما تم التأكيد للطلبة على أهمية أن تكون أهدافهم المهنية قابلة للتحقيق والقياس - من حيث الأهداف المرحلية والتطور- ومنسجمة مع التطللعات العامة. إضافة لما سبق، اكتسب الطلبة مهارات ومعرفة مهمة في مجال كتابة السيرة الذاتية وكتاب التغطية، وتعرفوا على توقعات أصحاب العمل، وكيفية إجراء المقابلات، ومحاسن ومساوئ العمل في وظائف قصيرة المدى أو السفر إلى الخارج بقصد العمل.

وقال الطالب زكريا الكتوت معلّقاً على حضوره الورشة: "المواضيع المطروحة بالورشة جديدة بالنسبة لنا ولقد استفدنا من التعرف على الأمور التي يجب أن يلم بها الشخص إذا أراد فتح مشروع. ولكوني أفكر بالعمل في وظيفة في القطاع الفندقي، فالتفاصيل التي تم تقديمها حول الفجوة والحاجة للأيدي العاملة في القطاع السياحي كانت قيمة. من المهم أن يكون لدى الشخص طموح، ولكن من الضروري أيضاً العمل على تنمية ذلك الطموح".

سيستمر مشروع السياحة لتعزيز الاستدامة الاقتصادية الممول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية في العمل بالشراكة مع الجامعات الفندقية والسياحية الأردنية لتشجيع الطلبة المستقبليين والحاليين على فتح مشاريع سياحية في مجال اهتمامهم وإكسابهم الأدوات التي تساعدههم في تنفيذها.

مشاركة